• اهلا بكم فى منتديات ايجي نت - لكل عضو وزائر تم تحويل المنتدي على هذا الرابط الجديد جميع المواضيع والمشاركات كما هي بالاضافة الى الاعضاء كما هي لا يتم التغير فيها فاذا كانت هنا مشكلة فلا تترد فى الاتصال بمدير المنتدي من هنا وسوف يتم التواصل مباشرة معك ,, منتديات ايجي نت عالم الابداع والتميز

رونالدو: هدفي مهم ولكن الفوز بـ «الكلاسيكو» أهم

eslami123456

New Member
عضو ايجي نت
#1
نقلا عن جريدة الاتحاد
أعرب البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق ريال مدريد عن رضاه وسعادته البالغة لفوز الريال على غريمة برشلونة 2-1 في لقاء “الكلاسيكو” الذي جمع بين الفريقين أمس الأول في افتتاح المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الاسباني.
وقال كريستيانو بعد المباراة تعليقاً على هدفه الذي قاد به الريال للفوز: “كان هدفاً مهماً، ولكن الأكثر أهمية هو الفريق والفوز، لا تزال تتبقى أمامنا أربع مباريات ولكن فارق النقاط السبع يعطينا أريحية”. وتابع: “أنا سعيد جداً لأنني سجلت في آخر ثلاث مباريات لي في الكامب نو”. وأضاف: “أود أن أهنئ زملائي فالجميع هنا سعيد لفوزنا في الكامب نو تحقيقا لرقم قياسي، الآن يجب أن نفكر في لقاء بايرن ميونيخ، سنلعب في ملعبنا أمام جماهيرنا وسنسعى لتحقيق مباراة كبيرة”. وتمنى كريستيانو في ختام حديثه أن يحظى بدعم كبير من الجماهير بعد غد: “معا سنتأهل للنهائي آمل أن تدعمنا الجماهير منذ البداية وحتى النهاية”. وكان لقاء الذهاب على ملعب “أليانز أرينا” قد انتهى بفوز الفريق الألماني 2-1.
وكان ريال مدريد المتصدر قد عزز حظوظه في إحراز لقب الدوري الاسباني لكرة القدم للمرة الأولى منذ 3 أعوام عندما أطاح بغريمه التقليدي ومطارده المباشر برشلونة حامل اللقب في عقر داره “كامب نو”.
وضرب ريال مدريد أكثر من عصفور بحجر واحد فهو حقق فوز الأول على النادي الكاتالوني في “كامب نو” منذ عام 2007 عندما تغلب عليه بهدف وحيد سجله البرازيلي جوليو باتيستا، ووسع الفارق بينهما إلى 7 نقاط قبل 4 مراحل من نهاية الموسم فارتفعت حظوظه في التتويج باللقب الغائب عن خزائنه في الأعوام الثلاثة الأخيرة وبالتالي وضع حد لسيطرة برشلونة عليه.الفوز الأول
كما حقق النادي الملكي فوزه الأول على برشلونة في الدوري بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي حقق بالمناسبة فوزه الثاني على الفريق الكاتالوني في 11 مباراة منذ استلامه الإشراف على ريال في صيف 2010 بعد قيادته الإنتر الإيطالي إلى لقب دوري أبطال أوروبا، وكان ذلك في نهائي الكأس عام 2011.
وفرض النادي الملكي تفوقه على الفريق الكاتالوني في تاريخ مباريات الفريقين حيث حقق فوزه الـ87 مقابل 86 خسارة، وأوقف انتصاراته المتتالية والتي بلغت 11 فوزاً، والحق به الخسارة الأولى على “كامب نو” هذا الموسم والأولى بعد 11 فوزاً متتالياً وتحديداً منذ خسارته أمام أوساسونا 2-3 في 11 فبراير الماضي.
كما تابع ريال مدريد تحطيم الأرقام القياسية حيث رفع عدد أهدافه في الليجا إلى 109 أهداف وفي الموسم إلى 160 هدفاً.
ومن شأن الفوز أن يرفع معنويات لاعبي النادي الملكي قبل المباراة المصيرية أمام بايرن ميونيخ الألماني بعد غد في مدريد في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا (1-2 ذهاباً في ميونيخ)، فيما يتعين على برشلونة نسيان الخسارة بسرعة قبل مباراته المصيرية أيضاً أمام ضيفه تشيلسي الإنجليزي غداً في إياب المسابقة ذاتها (صفر-1 ذهاباً في لندن) والتي قد تسفر عن مواجهة قطبي الكرة الإسبانية في المباراة النهائية في ميونيخ.
وخلافا لمبارياته السابقة مع برشلونة، لعب مورينيو بتشكيلته الكلاسيكية المعتمدة على لاعبي خط وسط مدافعين اثنين بدلاً من ثلاثة، وأغلق جميع المنافذ على الفريق الكاتالوني في منتصف الملعب وكان خط دفاعه يقظاً ولعب الكرة دون الاكتراث إلى الحكم واللعب الخشن بالإضافة إلى مساندة المهاجمين الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة والأرجنتيني أنخل دي ماريا للدفاع إبان هجمات أصحاب الأرض.
استغلال الخطة
واستغل ريال مدريد أيضاً الخطة التي لعب بها برشلونة باعتماده على 3 مدافعين فقط ما فسح المجال أمام مهاجمي النادي الملكي وترك لهم مساحات كثيرة استغلوها أحسن استغلال وكانوا قاب قوسين أو أدنى من هز الشباك في أكثر من مناسبة.
وفاجأ جوارديولا الجميع بالإبقاء على فرانشيسك فابريجاس وجيرار بيكيه وبيدرو رودريجيز وسيدو كيتا على مقاعد البدلاء ودفع بلاعبين تنقصهم الخبرة على غرار كريستيان تيو وتياجو الكانترا أساسيين، فدفع الثمن غالياً وهو الذي كان يفكر أيضاً في مباراة تشيلسي.
في المقابل، تفوق النجم البرتغالي رونالدو على نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي ونجح في هز الشباك بطريقة رائعة رافعاً رصيده إلى 42 هدفا في صدارة لائحة الهدافين بفارق هدف واحد أمام ليو الذي كان بعيداً عن مستواه إلا فيما ندر من الفرص وبعض التمريرات الحاسمة على غرار أندريس أنييستا. وخطف الدولي الألماني التركي الأصل مسعود أوزيل الأنظار في مباراة أمس الأول وكان حاسما في الكثير من الأحيان وكان وراء هدف الفوز الذي سجله رونالدو.
وبالعودة إلى أجواء المباراة كان ريال مدريد البادىء بالتهديد عبر رأسية لرونالدو اثر ركلة ركنية انبرى لها الاختصاصي أوزيل، ثم سدد بنزيمة كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها فيكتور فالديز. ورد برشلونة من هجمة مرتدة خطف من خلالها المدافع البرازيلي دانيال الفيش الكرة من المدافع البرتغالي بيبي وتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس إيكر كاسياس بيد أن الأخير تصدى له ببراعة وأبعد الخطر قبل أن يشستتها الدفاع.
افتتاح التسجيل
ونجح ريال مدريد في افتتاح التسجيل أثر ركلة ركنية تابعها بيبي برأسه من مسافة قريبة فارتدت من الحارس فالديز وتهيأت أمام بويول عند باب المرمى فتباطأ في تشتيتها ليتابعها الدولي الألماني التونسي الأصل سامي خضيرة داخل المرمى (16).
وأهدر تشافي هرنانديز فرصة ذهبية إدراك التعادل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من ميسي داخل المنطقة وانفرد بكاسياس لكنه سدد بجوار القائم الايمن. ونزل برشلونة بكل ثقله مطلع الشوط الثاني وكانت اخطر فرصة له تسديدة قوية لتشافي هرنانديز من خارج المنطقة (69).
هدف التعادل
ودفع مدرب برشلونة جوزيب جوارديولا بالدولي التشيلي اليكسيس سانشيز مكان تشافي لتعزيز خط الهجوم، ونجح الأخير في إدراك التعادل مستغلاً كرة مرتدة من كاسياس فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى (70). ولم يتأخر ريال مدريد في الرد عبر رونالدو عندما تلقى كرة من اوزيل خلف المدافعين فراوغ الحارس فالديز وتابعها بيمناه داخل المرمى (73) رافعاً رصيده إلى 42 هدفاً في صدارة لائحة الهدافين. وأهدر بنزيمة فرصة ذهبية لتعزيز تقدم النادي الملكي اثر هجمة مرتدة تسرع في التسديد بدل التمرير لرونالدو (85)، وفعل مثله رونالدو أمام المرمى الخالي اثر تمريرة من استيبان جرانيرو، بديل دي ماريا (90).
وعمق مايوركا جراح سرقسطة عندما تغلب عليه بهدف وحيد سجله فيكتور كاستانيو في الدقيقة 33. وصعد مايوركا إلى المركز الثاني عشر برصيد 43 نقطة مقابل 31 نقطة لسرقسطة الذي تراجع الى المركز التاسع عشر قبل الأخير.
وتنفس سبورتينج خيخون الصعداء بفوزه الثمين على ضيفه رايو فايكانو 2-1. وسجل الأرجنتيني ماكسيميليانو سانجوي (18) والكرواتي مات بيليتش (78) هدفي سبورتينج خيخون، وميكل لاباكا (51) هدف رايو فايكانو. ورفع سبورتينج خيخون رصيده إلى 31 نقطة وارتقى إلى المركز الثامن عشر بفارق الأهداف أمام سرقسطة، فيما بقي رايو فايكانو في المركز الرابع عشر برصيد 40 نقطة.
وتعادل إشبيلية مع ليفانتي بهدف لنيجريدو (21) مقابل هدف لكونيه (28)، فرفع الأول رصيده إلى 46 نقطة مقابل 49 للثاني الذي يحتل المركز الخامس. وتختتم المرحلة اليوم بلقاء أوساسونا مع ملقة.





 
ta3leem download

MohameD

الادارة
طاقم الإدارة
ريس المنتدي
#2
رد: رونالدو: هدفي مهم ولكن الفوز بـ «الكلاسيكو» أهم

مشكور على الموضوع
 
ta3leem download